عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى بريكة
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتدى بريـكة

مرحبا بكم بمنتدى أحباب بريكة ، نعلم كافة زوارنا وأعضائنا بأن المسجلين الجدد والذين لم يصلهم رابط تأكيد التسجيل على ايميلاتهم بأننا سننشط عضوياتهم يوميا ، نرجو أن تقضوا أوقات مفيدة وممتعة بمنتدى مدينتكم بــريــكـــة

    نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    شاطر
    avatar
    رضوان البريكي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 117349
    عدد المشاركات : 406
    تاريخ التسجيل : 22/07/2009

    لعب الادوار
    هووكس:

    نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف رضوان البريكي في الإثنين 19 أبريل 2010, 22:07

    نصيحة من الشيخ محمد علي فركوس وإدارة موقعه
    إلى ولاة الأمر على الإجراءات الإدارية الخاصة
    بجواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريين

    الحمدُ للهِ وحدَه والصلاةُ والسلامُ علَى منْ لا نبيَ بعدَه وعلى آلهِ وصحبهِ ومنِ اقتفَى أثرَهُ إلى يومِ الدينِ، أمّا بعدُ:

    فإنّ الله سبحانه وتعالى أمر بالالتزام بدينه، والدخول فيه كافّةً بقوله عزّ وجلّ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَافَّةً [البقرة: 208] وأمر بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم مطلقًا بقوله تعالى: ﴿وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾ [آل عمران: 132]

    واستجابة لهذا النداء الشرعيّ، وقياماً بما أوجبه الله من بيان الحقِّ والنصح للخلقِ، فإنّ الشيخ محمد علي فركوس وإدارة موقعه، وإن كانوا يتفهَّمون الإجراءاتِ الإداريةَ الخاصَّةَ بجواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريين الراميةَ إلى إقرارِ الأمنِ وتضييقِ مسالكِ الإجرامِ والتزويرِ والفساد، إلا أنهم لا يقرّون ما تعتزمُ الجهاتُ الرسمية فرضَه من تخفيفِ لحيةِ الرجلِ، وكشفِ شعرِ المرأةِ وأذنيها في الصورِ الشمسيةِ، لمنافاةِ القرارِ لآية الحجابِ في قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً [الأحزاب: 59]، وقوله تعالى -أيضا-: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ [النور: 31]. وقد اتفق العلماء قاطبةً على أنّ ما عدّه الشرع عورةً من بدن المرأة يجب ستره عن الأجانب مطلقًا حقيقةً كان أو صورةً، ولا يجوز أن تُبْدِيَ المرأة زينتها إلا فيما استثناه الدليل الشرعيّ في قوله تعالى: ﴿وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [النور: 31].

    علمًا أنّ اللّحيةَ والحجابَ لا ينافيان -قطعًا- تحديدَ ملامحِ الوجهِ المطلوب في الصور الشمسية، إذ لا يعوق -أصلاً- مسالك المباحث في التحقيق والتعرّف، الأمرُ الذي جرت عليه كثير من الدول غير المسلمة احترامًا للشعائر الدينية والحريات الفردية.
    هذا، وإنّ الشيخ محمد علي فركوس وإدارة موقعه إذ يحضون أصحابَ القرارِ على العدولِ عمّا يصادمُ شرعَ الله ويشينُ بكرامةِ المرأةِ وشرفِها، فإنهم في الوقتِ ذاتهِ لا يَرضَون أن يُتخذ القرارُ ذريعةً إلى تخلي الشعب الجزائري عن أصالته ودينه الحنيف وعروبته وإيمانه التي يسعى إليها المناوؤون للإسلام والعروبة، قال ابن باديس –رحمه الله- :

    شَعْبُ الجزائرِ مُسْلِـمٌ ///وَإلىَ العُروبةِيَنتَسِـبْ
    مَنْ قَالَ حَادَ عَنْ أصْلِـهِ/// أَوْ قَالَ مَاتَفَقَدْ كَذبْ

    كما أنه من جهة أخرى يرفضون –جملة وتفصيلا- الشتم والطعن في ولاة الأمورِ وكل ما يمهِّد الطريقَ إلى الفتنِ والخروجِ المفتعل الذي عانتِ الجزائرُ من ويلاتهِ عشريةً من الزمنِ.
    سائلينَ المولى العليّ القديرِ أن يوفِّقَ ولاةَ أمور المسلمين لما فيه خيرُ الدينِ والدنيا، وأن يرزقَهُم البطانةَ الصالحةَ التي تعينهُم على حسنِ تسييرِ الأمورِ وإدارتها، وأن يُرِيَنا وإيَّاهم الحقَّ حقًّا ويرزقنا اتّباعَه والباطلَ باطلاً ويرزقَنَا وإيَّاهم اجتنابَه.
    وآخِر دعوانا أنِ الحمدُ الله ربِّ العالمينَ وصلَّى الله علَى محمّدٍ وآلهِ وصحبهِ وإخوانهِ وَسلَّم تسليمًا.

    الجزائر في: 03 جمادى الأولى 1431ﻫ
    الموافق ﻟ: 17 أفريل 2010 م

    المصـدر
    avatar
    رضوان البريكي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 117349
    عدد المشاركات : 406
    تاريخ التسجيل : 22/07/2009

    لعب الادوار
    هووكس:

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف رضوان البريكي في الإثنين 19 أبريل 2010, 22:09

    وبارك الله في الشيخ محمد علي فركوس وحفظه من كل مكروه ونفع الأمة الجزائرية بعلمه
    كما أسأله تعالى بأسمائه الحسنة وصفاته العلى أن يرفع عن أهل الجزائر هذه المحنة ، أن يوفق ولاة أمور المسلمين بعامة وولاتنا بخاصة لما فيه صلاح العباد والبلاد دنيا وأخرى إنه سميع مجيب،
    avatar
    ابن بريكة البار
    •¦[•المشرفـ العــام•]¦•
    •¦[•المشرفـ العــام•]¦•

    البلد :
    ذكر
    نقاط اتميز : 176706
    عدد المشاركات : 5914
    العمر : 31
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف ابن بريكة البار في الإثنين 19 أبريل 2010, 23:37


    البطاقات البيومترية تحدث الكثير من الجدل بالجزائر حاليا

    وهي بمثابة بطاقة تعريف الكترونية

    الا أنها تفرض على المرأة نزع الخمار لأجل وضع الصورة الرقمية

    وهو ترفضة المرأة المحجبة


    *_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_* التوقــيع *_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_







    avatar
    هرقل
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 109362
    عدد المشاركات : 450
    العمر : 28
    الموقع : www.barika.hooxe.com
    تاريخ التسجيل : 18/02/2010

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف هرقل في الثلاثاء 20 أبريل 2010, 01:09

    الحمد لله أن في الجزائر عقلاء يخافون الله في الناس ويأمرون بأمره ولكن السؤال المطروح هل يجد هذا القرار أذنا صاغية لدى صناع القرار في بلادنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    avatar
    رضوان البريكي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 117349
    عدد المشاركات : 406
    تاريخ التسجيل : 22/07/2009

    لعب الادوار
    هووكس:

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف رضوان البريكي في الثلاثاء 20 أبريل 2010, 21:52

    ولما لا يكون
    ندعوا الله أن يصلح حال المسلمين
    avatar
    هرقل
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 109362
    عدد المشاركات : 450
    العمر : 28
    الموقع : www.barika.hooxe.com
    تاريخ التسجيل : 18/02/2010

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف هرقل في الأربعاء 21 أبريل 2010, 00:25

    صـرخة الأحرار ... ضـد نـزع الخمـار
    إنما جعلت بطاقة التعريف الوطنية، وجوازات السفر الدولية -حتى ولو كانت بيومترية- لإثبات وجود الشخصية، وتجسيد بصمات الهوية. فإذا حادت هذه الوثائق عن هدفها، وانحرفت عن تحقيق غاياتها فلا كانت! ولا تحققت! لأنها -والحالة هذه- تصبح لعنة لسيادتها، وخيانة لقيادتها.
    إن النقاش الدائر اليوم في بلادنا، حول حلق اللحية، ونزع الخمار، إنما هو إثارة لموضوع غير بريئ في توقيت إثارته وطريقة إدارته، وصياغة عبارته.. فإذا كانت مواكبة التكنولوجيا، بتسخير أفضل المهارات، والرغبة في حماية رعايانا من تعسف ومحاولات الإذلال في المطارات. لماذا خص الجزائريون والجزائريات، من دون باقي الجنسيات بهذا اللون من الاستفزازات؟
    نحسب أن كل الشعوب، والأوطان معنية بهذا التحول التكنولوجي في العالم، فلماذا لا يثار هذا النقاش إلا في بلادنا دون باقي بلاد المسلمين؟ ولماذا يطلب منا نحن -فقط- تقصير لحانا، وكشف رؤوس "نسانا"، فما أسخفنا وما أغبانا؟
    نريد إذن، أن نفتح نقاشا -وطنيا ودينيا- هادئا، وموضوعيا، يتسع صدر الجميع لمحتواه، فيستخلصوا المعاني من دروسه ومبتغاه. إن هناك أسئلة بريئة وجريئة نريد أن يطرحها كل جزائري على نفسه ويبحث لها عن جواب كاف وشاف، وأهمها:
    هل لا زلنا أوفياء لمبادئنا ودستورنا، فنصنف أنفسنا ضمن الدولة الوطنية ذات السيادة، والأمة الدينية الشاهدة والمؤتمنة على الشهادة؟ هل نعتبر -في ضوء الإجابة عن هذا السؤال- الحجاب فرضا إسلاميا، واللحية سنة نبوية، أم لا؟
    إذا كنا نسلم بذلك - وهو حق - بحكم الدستور، وطبقا لمنطق الأمور، فكيف نشرّع، لشعبنا في غياب فقهاء الشرع، وجهابذة قانون النص الظاهر والمستور؟
    هل يحق لأي مشرّع أن يسنّ القوانين دون الاستئناس بأحكام شرع الله، في تنظيم علاقات البلاد والعباد؟
    " فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، ذلك خير وأحسن تأويلا " [ سورة النساء، الآية 59 ]
    وإذا وقع، وأعلن العلماء عن أحكام الله هل نملك الحق في عدم اتباع رأي العلماء؟
    قيل لنا بأن علماء قد أدلوا بدلوهم في حكم نزع الخمار، هلا كشفوا لنا عن أسماء هؤلاء العلماء، وعن النصوص القرآنية أو السنية التي اعتمدوا عليها في تبرير الأحكام؟
    وسواء أوجد بعض المفتين أم لم يوجدوا، فإن ما هو معلوم من الدين بالضرورة، هو أن المرأة الملتزمة بشرع دينها، عندما تلتزم بالخمار فإنها تستجيب لأمر ربها، إضافة إلى تمسكها بحقها الوطني في حرية التدين، وحرية الملبس.
    إن ما نتفق عليه جميعا، هو مبدأ التسامح الذي يبيح للمرأة السافرة أن تتمسك بحريتها في عدم الاحتجاب، فلماذا لا يمكن للمرأة المسلمة في بلدها المسلم، وهي لا تعدو أن تطبق حقها الديني والوطني، من المحافظة على هذا الحق وصيانته؟
    هذا على الصعيد الديني والوطني، فإذا عدنا إلى المستوى العلمي والتكنولوجي، فقد قدم لنا الباحثون المختصون في التكنولوجيا الإعلامية والبيومترية، بأن هناك خيارات عديدة لإثبات معالم الهوية، بمختلف البصمات، كبصمات الأصابع، وبصمات الأذن، وبصمات العين، وبصمات الشرايين وغيرها، فلماذا لا نستخدم باقي الوسائل - وكلها ناجعة - ، ونلجأ فقط إلى كشف المستتر، وترك الظاهر؟
    ثم لماذا لا تتصدى حكومتنا لحملة الضغوط الدولية، التي تربط بين الإسلام والإرهاب، فتحارب الإسلام تحت غطاء مقاومة الإرهاب، لتصفي بعض حساباتها التاريخية، قصد إذلال شعوبنا؟ وما جدوى المعاملة بالمثل، إذا لم تجد في مثل هذه المواقف، حين تتصدى كل دولة ذات سيادة، لحماية سيادة مواطنيها باستخدام المزايا الاقتصادية، والتجارية، والسياسية، والثقافية، للحصول بذلك، على بدائل، ومنها، حماية المواطن الجزائري من كل ألوان التعسف؟
    ويهمنا أن نعرف هل إجراء تخفيف اللحية، أو نزع الخمار على جزء من الوجه، أو الشعر، هو اجتهاد وطني قابل للنقاش، أم أنه قانون دولي لا راد لقضائه؟
    إذا كان الجانب الأول هو المعني، فلماذا لا تفتح حكومتنا بديلا آخر للمواطن أو المواطنة، وهو الحفاظ -لمن أراد- على جواز السفر القديم العادي، ونترك لهذا المواطن حرية تحمل مسؤولية مجابهة المطارات؟ وإن كان المقصود هو تفادي الضغط الدولي، فكيف نعلل، إصدار جوازات بيومترية للمتحجبات دون نزع الخمار في تلك البلدان؟ فهل نكون نحن ملكيين أكثر من الملك؟
    ويواجهنا سؤال منطقي آخر، وهو : إذا كان جواز السفر، يتقى به بعض الضغوط الدولية، فما حكم بطاقة التعريف الوطنية التي تستخدم داخل الوطن الجزائري المسلم؟
    إنها أسئلة كثيرة، لا نجد لها إجابات مقنعة، في هذا الصخب الدائر اليوم، بين مناصرين لحلحلة الخمار أو نزعه، وهم أقلية، وبين الأغلبية الرافضة لهذا التدبير الجائر، الذي يضعنا في خانة محادة الله ورسوله، ويهمشنا وطنيا، بإفراغ حقوق مواطنتنا من محتواها الصريح والفصيح .
    ويستفتونك في النساء، وهل يمكن الاستفتاء على ما هو معلوم من الدين بالضرورة، ومفصول فيه، بالدستور والتاريخ، والصيرورة؟ ألا إن الأمر خطير، وخطير جدا. إنها فتنة مصطنعة، وتأتي خطورتها من كونها تتعلق بالفرض والعرض. وما نحب أن نؤكد عليه في هذا المستوى من النقاش، هو أن شعبنا، قد يقبل بسوء التغذية، وبؤس الإقامة المنزلية، ولكنه لا يقبل - بأية حال من الأحوال - كشف المستور من الأغطية، أو الإعانة على سوء الأخلاق وعدم التربية .
    إن قضية كشف المستور بهذه الوثائق البيومترية، ليست قضية علماء الدين، وأئمة المساجد وحدهم، ولكنها قضية تمس بكرامة الوطن بمختلف فآته، أحزاب، وهيآت، ومجاهدين، ومناضلين، والشرفاء من المواطنين، كي يقفوا وقفة جبهة واحدة لا صدع فيها، ولا اعوجاج.
    إن المقدمات التي سبقت هذه الدعوة مقدمات خاطئة، فبالأمس نجحت الدعوة إلى تغيير العطلة الأسبوعية، ومن قبلها إلى إسقاط الولي، وتثبيت الولية، واليوم، تتعالى أصوات من أجل التضحية ببعض الثوابت الوطنية والدينية، إرضاء لنزوات عولمية، أو علمانية. ومن يدري ما يخبئه لنا القدر غدا، في أن يطالَب شعبنا بإسقاط بعض الآيات من كتابنا، لأنها لا تتماشى وقوانين العصر .
    فحذار مما يخطط ويدبر لنا، لتوجيه النصال إلى ذاتنا الهشة، بعد محاولات إفراغها من مضمونها الثقافي، والحضاري، واللغوي، وتسليط بعض المفسدين لتشويه معتقدها، وزعزعة مستندها .
    إن ما يجري، اختبار دقيق لإرادتنا الوطنية، وقناعتنا الدينية، لمعرفة مدى قدرتنا على الصمود لحماية شخصيتنا، وتعزيز هويتنا. ففي ضوء ما سمعنا من المسؤولين المباشرين، من أن القضية لا تعدو أن تكون مجرد النصح للمواطنين، وتوعيتهم بمخاطر ما قد يجابهون من محاولات إذلال، ونحن إذ نشكر لحكومتنا الموقرة حرصها الوطني على حماية المواطن في الداخل والخارج، نهيب بها أن تكون في صف شعبها المسلم، المتمسك بدينه وقيمه الوطنية، كي تكون -طبقا للمرجع الذي بوأت نفسها فيه- من أن تكون المحامي البارع لنصرة قضايا البصمات البيومترية، دون المساس بما قد يخدش حياء نسائنا، أو سنة رجالنا. نريد من الوطنيين المخلصين في وطننا، أن يستجيبوا لصرخات الأحرار المتعالية، في وجه محاولات تقصير اللحية بالأمر، أو حلحلة أو إزالة الخمار بالتعسف والقهر. إن الفتنة نائمة، فلنعمل على وأدها في المهد، وحتى لا تتحول إلى وميض نار توشك أن تكون لها ضرام .
    avatar
    رضوان البريكي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    نقاط اتميز : 117349
    عدد المشاركات : 406
    تاريخ التسجيل : 22/07/2009

    لعب الادوار
    هووكس:

    رد: نصيحة من الشيخ فركوس إلى ولاة الأمر بخصوص البطاقة البيومترية

    مُساهمة من طرف رضوان البريكي في الأربعاء 21 أبريل 2010, 21:24

    نسأل الله أن يصلح حال المسلمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 09:03